دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل
عزيزى الزائر هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل فى المنتدى وندعو لك بتصفح سعيد فى المنتدى كما نتمنى مشاركتنا بآرائك ومقترحاتك لتطوير المنتدى هذا بالاضافة الى تشريفنا بستجيلك معنا لتكن استفادتك اكبر واكثر عمقا

دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل

رسائل وأبحاث ومقالات علمية, شعر وخواطر وقصص قصيرة , مقالات أدبية , جمعية خريجى المعهد العالى للتعاون الزراعى, دكتور اسماعيل عبد المالك
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الباب الرابع - النتائج ومناقشاتها - الفصل الثالث ( دوافع مشاركة القادة المحليين في العمل الإرشادي الزراعي.)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr Esmaiel Abdel Malek
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 22/01/2011

مُساهمةموضوع: الباب الرابع - النتائج ومناقشاتها - الفصل الثالث ( دوافع مشاركة القادة المحليين في العمل الإرشادي الزراعي.)   السبت يونيو 07, 2014 9:09 pm

الفصل الثالث
دوافع مشاركة القادة المحليين الإرشاديين في العمل الإرشادي
تمهيد :
يتناول هذا الفصل عرضا للنتائج المتعلقة بدوافع مشاركة القادة المحليين الإرشاديين المبحوثين في العمل الإرشادي والتي تشمل دوافع تتعلق  بالرغبة في خدمة الغير ، ودوافع تتعلق بالرغبة في تعلم خبرات جديدة ودوافع تتعلق بالحصول على مكانة اجتماعية ودوافع تتعلق بالرغبة في المشاركة في الأنشطة الإرشادية وجاءت على النحو التالي :
1- الدوافع المتعلقة بالرغبة في خدمة الغير :
تضمنت دوافع المشاركة في العمل الإرشادي والمتعلقة بالرغبة في خدمة الغير أربعة دوافع، وجاءت استجابة القادة الإرشاديين المبحوثين لتلك الدوافع وحفزهم للمشاركة في الأنشطة الخاصة بالطرق المستخدمة في العمل الإرشادي وجاءت مرتبة تنازليا على النحو التالي رقم (20).
        جاءت في مقدمة هذه الدوافع أن المشاركة في الأنشطة الإرشادية تساعد القادة المحليين في خدمة أبناء القرية، حيث يرى ما يقرب من ثلاث أرباع المبحوثين قد وافقوا على هذا الدافع في حين كان( 74.9%) لم يوافقوا على هذا الدافع( 1.8 % ) ، بينما ما يقرب من ربع المبحوثين ( 23.3 % ) أخذ جانب الحياد فيما يتعلق بهذا الدافع.
وفي المرتبة الثانية جاء دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تساعد في حل المشكلات الزراعية للآخرين حيث 72.1% من المبحوثين يمثل دافع قوى لمشاركتهم في العمل الإرشادي، وترى أقل نسبة من المبحوثين 3.7% انخفاض قوة هذا الدافع لديهم ، في حين ما يقرب من ربع المبحوثين ( 24.2 %) أخذ جانب الحياد فيما يتعلق بهذا الدافع .
        ويلي ذلك دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تساعد في حل مشكلاتهم الأسرية، حيث يرى ما يزيد بقليل عن ثلاثة أخماس المبحوثين (60.5%) أن ذلك يمثل دافع قوى لمشاركتهم في العمل الإرشادي وعلي عكس ذلك يري 7.4% من المبحوثين أن هذا الدافع لا يحفز القادة المحليين علي المشاركة في العمل الإرشادي ، بينما نسبة 32.1 % من المبحوثين جاء رأيهم محايداً فيما يتعلق بهذا الدافع ، مما يشير إلأي أن هذا الدفاع يحفز القادة المحليين في المشاركة في الأنشطة الإرشادية .
        وفي المرتبة الأخيرة كان دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية بصرف النظر عن أي شيء آخر، حيث أجاب ما يزيد بقليل عن ثلاثة أخماس المبحوثين ( 60.9%) أن ذلك يمثل دافع قوي لمشاركتهم في الأنشطة الإرشادية ، في مقابل ذلك 11.7 % يرون عكس ذلك ، بينما نسبة 27.4 % من القادة الإشاديين المحليين المبحوثيين جاء رأيهم محايداً مما يدل علي أن هذه الدوافع تحفز القادة المحليين في المشاركة في العمل الإرشادي .
وقد أوضحت النتائج إجمالاً فيما يتعلق برأي المبحوثين في الدوافع المتعلقة بالرغبة في خدمة الغير حيث يري نسبة 67.1 % من المبحوثين أن هذه الدوافع تحفز القادة المحليين الإرشاديين المبحوثين للمشاركة في العمل الإرشادي بينما يري نسبة 6.1 % من المبحوثين عكس ذلك ، في حين لم يستطع ما يزيد قليلاً عن ربع المبحوثين ( 26.75 % ) أخذ جانب المعارضة ولا جانب الموافقة واختاروا موقف الحياد ، مما يتضح أن الدوافع المتعلقة بالرغبة في خدمة الغير تحفز القادة المحليين للإشتراك في العمل الإرشادي.
2- الدوافع المتعلقة بالرغبة في تعلم خبرات جديدة :
        تضمنت دوافع المشاركة في العمل الإرشادي والخاصة بالرغبة في تعلم خبرات جديدة خمسة دوافع، وجاءت استجابة المبحوثين عن قوة هذه الدوافع لمشاركتهم في العمل الإرشادي مرتبة تنازليا بالنحو التالي جدول رقم (21).
        جاءت مقدمة هذه الدوافع أن المشاركة في الأنشطة الإرشادية الزراعية تساعد القادة المحليين في اكتساب خبرات جديدة ، حيث يرى أكثر من ثلاث أرباع المبحوثين( 83.7%)  قد وافقوا على هذا الدافع الذي يحفزهم للاشتراك في العمل الإرشادي، وأن أقل نسبة منهم ( 3.7 % ) لم يوافقوا علي هذا الدافع بينما لم يستطع نسبة (12.6 %) منهم أخذ جانب الموافقة أوجانب المعارضة بل أخذوا جانب الحياد .
وفي المرتبة الثانية جاء دافع أن المعلومات التي أحصل عليها من المشاركة في الأنشطة الإرشادية مفيدة جدا لي، حيث يرى 80% من المبحوثين أن ذلك يمثل دافع قوي ومحفز لمشاركتهم في العمل الإرشادي، وترى أقل نسبة من المبحوثين 5.1% عكس ذلك في حين نسبة 14.9 % من المبحوثين جاء رأيهم محايداً.
        ويلي ذلك دافع المشاركة في أنشطة الإرشاد الزراعي يؤدي للحصول على معلومات جديدة في إنتاج المحاصيل الزراعية، حيث يرى 78.1% من المبحوثين أن ذلك يمثل دافع قوي ومحفز لمشاركتهم في العمل الإرشادي، وترى أقل نسبة من المبحوثين 2.8% عكس ذلك ، بينما نسبة 19.1 % من المبحوثين جاء رأهيم محايداً .
        وجاء دافع المشاركة في أنشطة الإرشاد الزراعي يعطي الفرصة لمعرفة معلومات جديدة عن الإنتاج الحيواني في المرتبة التالية، حيث يرى 75.3% من المبحوثين أن ذلك يمثل دافع قوي ومحفز لمشاركتهم في العمل الإرشادي، وترى نسبة من المبحوثين4.2% عكس ذلك ، في حين نسبة 20.5 % من المبحوثين جاء رأيهم محايداً.
        وفي المرتبة الأخيرة كان دافع المعلومات التي أحصل عليها من المشاركة في الأنشطة الإرشادية لا أجدها في مجال آخر، حيث أجاب ما يزيد قليل عن ثلثي المبحوثين ( 67.9% ) أن ذلك يمثل دافع قوي ومحفز لمشاركتهم في الأنشطة الإرشادية ، كما أن نسبة من المبحوثين 6.5% يروا عكس ذلك، بينما نسبة 25.6 % من المبحوثين جاء رأيهم محايداً .
وقد أظهرت النتائج إجمالاً فيما يتعلق براي المبحوثين في الدوافع المتعلقة بالرغبة في تعلم خبرات جديدة حيث وافق  77% من المبحوثين على أن هذه الدوافع تحفز القادة المحليين الإرشاديين المبحوثين للمشاركة في العمل الإرشادي، في حين يري نسبة 4.46 % أنهم غير موافقين على هذا الدافع ، بينما كانت نسبة 18.54% من المبحوثين اختاروا موقف الحياد ، مما يدل علي أن هذه الدوافع المتعلقة بالرغبة في تعلم خبرات جديدة تحفز القادة المحليين الإرشاديين المبحوثيين في المشاركة في العمل الإرشادي وتساعدهم في حل مشكلاتهم الزراعية .
3- الدوافع المتعلقة بالحصول على مكانة اجتماعية :
        تضمنت دوافع المشاركة في العمل الإرشادي والخاصة بالحصول على مكانة اجتماعية ستة دوافع، وجاءت استجابة القادة المحليين الإرشاديين لتلك الدوافع وحفزها لمشاركتهم في الأنشطة الخاصة بالطرق المستخدمة في العمل الإرشادي مرتبة تنازليا بالنحو التالي جدول رقم ( 22 ).
        جاءت في مقدمة الدوافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تعمل على إقامة علاقات طيبة بين القادة وبين أهل القرية، حيث يرى أكثر من ثلاثة أرباع المبحوثين (80%) أن ذلك يمثل دافع محفز لهم بدرجة عالية ، وأن أقل نسبة منهم 3.3% ترى عكس ذلك ، في حين لم يستطع نسبة 16.7 % من المبحوثين أخذ جانب الموافقة ولا جانب المعارضة بل أخذوا جانب الحياد .
        وفي المرتبة الثانية جاء دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تزيد تقدير المرشد الزراعي للقادة، حيث يرى ذلك أكثر من ثلاثة أرباع المبحوثين          ( 76.7% ) بينما نسبة قليلة ( 3.3% ) لا توافق على هذا الدافع.
        وفي المرتبة الثالثة جاء دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تزيد حب الناس للقادة، حيث ذكر ذلك ثلاثة أرباع المبحوثين ( 75.3%) أن ذلك الدافع يحفزهم للمشاركة، وأن أقل نسبة  منهم 2.8% ترى عكس ذلك ، في حين نسبة 21.9 % أخذوا جانب الحياد فيما يتعلق بهذا الدافع .
        وجاء دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تحقق للقادة معرفة بالمسئولين في المرتبة الرابعة، حيث يرى 70.7% من القادة المبحوثين أن هذا الدافع يحفزهم للمشاركة في الأنشطة الإرشادية، ويرى أقل نسبة من المبحوثين 3.3% عدم موافقتهم علي هذا الدافع ، بينما لم يستطع نسبة 26 % من المبحوثين أخذ جانب الموافقة أو جانب المعارضة بل أخذوا جانب الحياد .
        وفي المرتبة الخامسة جاء دافع المشاركة في أنشطة الإرشاد الزراعي يعمل على تقدير أبناء القرية للقادة، حيث يرى 66.5% من القادة المحليين الإرشاديين المبحوثين أن ذلك يمثل دافع محفز لمشاركتهم في العمل الإرشادي، وترى نسبة بسيطة من المبحوثين 2.8% عكس ذلك ، بينما أخذ نسبة  30.7 %  منهم جانب الحياد .
ويأتي في المرتبة الأخيرة دافع المشاركة في أنشطة الإرشاد الزراعي تحقق مكاسب لي، حيث يرى 60.5% من المبحوثين أن ذلك يمثل دافع محفز لمشاركتهم في العمل الإرشادي، بينما يرى عكس ذلك 4.2% من المبحوثين في حين أخذ نسبة 35.3 % جانب الحياد .
وقد أظهرت النتائج إجمالاً فيما يتعلق برأي المبحوثين في الدوافع المتعلقة بالحصول علي مكانة اجتماعية ، حيث يري نسبة 71.6 % من القادة الإرشاديين المبحوثين أن الدوافع المتعلقة بالحصول علي مكانة اجتماعية تحفزهم للمشاركة في أنشطة الطرق المسخدمة في العمل الإرشادي ، ومقابل ذلك نسبة 3.3 % يرون عكس ذلك ، بينما لا يستطيع نسبة 25.1 % منهم أخذ جانب الموافقة أو المعارضة وأخذوا موقف الحياد مما يشير إلي أن هذه الدوافع المتعلقة بالرغبة علي الحصول علي مكانة اجتماعية تحفز القادة المحليين الإرشاديين المبحوثيين بالمشاركة في أنشطة الطرق المستخدمة في العمل الإرشادي.
4- الدوافع المتعلقة بالرغبة في المشاركة لأهميتها:
        تضمنت دوافع المشاركة في العمل الإرشادي والمتعلقة بأهمية المشاركة خمسة دوافع، وجاءت استجابة المبحوثين لتلك الدوافع وحفزها لمشاركتهم في العمل الإرشادي مرتبة تنازليا على النحو التالي جدول رقم (23).
        جاءت في مقدمة هذه الدوافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية الزراعية لأن الإرشاد الزراعي يقوم بعمل مفيد لأهل قريتي، حيث وافق (71.2%) من القادة المحليين الإرشاديين على هذا الدافع الذي يحفزهم لمشاركتهم في العمل الإرشادي، بينما لم يوافق نسبة من المبحوثين (6%) على هذا الدافع ، بينما أخذ نسبة ( 22.8 % ) منهم جانب الحياد .
        وفي المرتبة الثانية جاء دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تلبي احتياجات الزراع، حيث يرى 56.7% من المبحوثين أن ذلك يمثل محفز لمشاركتهم في العمل الإرشادي، وترى نسبة من المبحوثين 14% عكس ذلك، بينما لم يستطع نسبة 29.3 % منهم أخذوا جانب الحياد .
وجاء في المرتبة الثالثة دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية الزراعية يحقق معلومات مفيدة للزراع، حيث يرى 52.1% من المبحوثين أن ذلك يمثل دافع محفز لهم، وأن أقل من ربع المبحوثين بقليل 24.2% يرون عكس ذلك ، وكانت نسبة 3.7 % منهم أخذوا جانب الحياد.
        ويلي ذلك دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية الزراعية تساعد في تحسين الخدمات الزراعية بالقرية، حيث يرى 47% من المبحوثين أن ذلك دافع محفز للمشاركة، وأن أقل نسبة من المبحوثين 29.3% ترى عدم موافقتهم علي هذا الدافع ، بينما نسبة 23.7% أخذوا جانب الحياد .
        وفي المرتبة الأخيرة جاء دافع المشاركة في الأنشطة الإرشادية تساعد في حل مشكلات الزراع، حيث يرى 40.5% من المبحوثين أن ذلك يمثل دافع محفز لمشاركتهم، وأن أقل نسبة من المبحوثين 33% ترى عكس ذلك ، بينما أخذ نسبة 26.5% جانب الحياد .
وقد أوضحت النتائج إجمالاً فيما يتعلق برأي المبحوثين في الدوافع المتعلقة بالرغبة في المشاركة لأهمية المشاركة ، حيث يري أن أقل من نصفهم بقليل 49.1 % من المبحوثين أن هذه الدوافع تحفز القادة المحليين الإرشاديين المبحوثين للمشاركة في العمل الإرشادي ، بينما يري نسبة 25.1 % منهم عكس ذلك ، في حين لم يستطع نسبة 8 % من المبحوثين أخذوا جانب الحياد ، مما يوضح أن هذه الدوافع المتعلقة بالرغبة في المشاركة لأهمية المشاركة قد تحفز هؤلاء القادة للمشاركة في أنشطة الطرق المستخدمة في العمل الإرشادي وذلك لاكتساب خبرات تساعدهم في حل مشكلة الزراع .
وبتوزيع القادة المحليين الإرشاديين المبحوثين وفقاً لمستوي دوافعهم الإجمالية للمشاركة في الأنشطة الإرشادية ، اتضح من النتائج جدول ( 24 ) أن ما يزيد علي أربعة أخماس المبحوثين82.33 % كانت دوافعهم للمشاركة قوية ومحفزة للمشاركة في أنشطة الطرق المستخدمة في العمل الإرشادي ، بينما كانت نسبة 16.74 % دوافعهم للمشاركة متوسطة ، في حين نسبة 0.93 % فقط دوافعهم للمشاركة في أنشطة الطرق المستخدمة في العمل الإرشادي ضعيفة ، مما يشير إلي أن هذه الدوافع تحفز بقوة القادة المحليين للمشاركة في أنشطة الطرق المستخدمة في العمل الإرشادي وبالتالي يجب على الجهاز الإرشادي الزراعي أن يعمل على الاستفادة من تلك الدوافع بما يؤدي إلى زيادة مشاركة القادة المحليين في الأنشطة المختلفة للعمل الإرشادي الزراعي .


من الاستعراض السابق للنتائج أمكن ترتيب الدوافع تنازليا حسب قوة تأثيرها على المشاركة كالآتي :
-       دافع الرغبة في تعلم خبرات جديدة، حيث بلغ المتوسط العام للدرجة المتوسطة 2.72 درجة.
-       دافع الحصول على مكانة اجتماعية، حيث بلغ المتوسط العام للدرجة المتوسطة 2.68 درجة.
-       دافع الرغبة في خدمة الغير حيث بلغ المتوسط العام للدرجة المتوسطة 2.60 درجة من ثلاث درجات.

-       دافع الرغبة في المشاركة لأهمية المشاركة، حيث بلغ المتوسط العام للدرجة المتوسطة 2.16 درجة.




<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الباب الرابع - النتائج ومناقشاتها - الفصل الثالث ( دوافع مشاركة القادة المحليين في العمل الإرشادي الزراعي.)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل :: كتب ورسائل وأبحاث ومقالات علمية :: رسائل وأبحاث علمية :: مشاركة القادة المحليين فى العمل الإرشادى والعوامل المؤثرة عليها (دراسة ميدانية بمحافظة القليوبية)-
انتقل الى: