دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل
عزيزى الزائر هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل فى المنتدى وندعو لك بتصفح سعيد فى المنتدى كما نتمنى مشاركتنا بآرائك ومقترحاتك لتطوير المنتدى هذا بالاضافة الى تشريفنا بستجيلك معنا لتكن استفادتك اكبر واكثر عمقا

دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل

رسائل وأبحاث ومقالات علمية, شعر وخواطر وقصص قصيرة , مقالات أدبية , جمعية خريجى المعهد العالى للتعاون الزراعى, دكتور اسماعيل عبد المالك
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفصل السابع - عينة الدراسة وطرق القياس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr Esmaiel Abdel Malek
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 22/01/2011

مُساهمةموضوع: الفصل السابع - عينة الدراسة وطرق القياس   الإثنين فبراير 06, 2012 5:34 pm

الفصل السابع
عينة الدراسة وطرق القياس
Study sample and Measurement Methods
تمهيد: Preface
يتضمن هذا الفصل عرضاً لعينة البحث وما تشمله من وصف للمجالين الجغرافي والبشرى إضافة إلى أدوات جمع البيانات وإجراءاتها، وأساليب التحويل الرقمى المستخدمة فى الدراسة، وأساليب التحليل الإحصائي المستخدمة فى تحليل البيانات، وأخيراً صعوبات ومعوقات الدراسة.
أولاً: المجال الجغرافي للدراسة
تمشياً مع أهداف الدراسة ولضمان تمثيل عينة الدراسة للريف المصري فقد مر اختيار الإطار الجغرافي للدراسة بالخطوات التالية:
المرحلة الأولى: على مستوى المحافظات
1- تم حصر المحافظات الريفية المكونة للريف المصري (17 محافظة) ، بعد استبعاد المحافظات الحضرية (القاهرة، الإسكندرية، بور سعيد، السويس) ومحافظات الحدود (البحر الأحمر، الوادى الجديد، مرسى مطروح، شمال سيناء، جنوب سيناء).
2- تم بناء متصل ريفى حضرى تضمن محورين أساسين هما:
- نسبة الريفيين داخل كل محافظة.
- عدد جمعيات تنمية المجتمع المحلى محل الدراسة بكل محافظة.
وفيما يلي عرضاً لكيفية قياس كل محور من محوري المتصل الريفي الحضرى موضوع الدراسة السابق الإشارة إليها.
المحور الأول : نسبة الريفيين داخل كل محافظة
تم ترتيب المحافظات الريفية حسب نسبة السكان الريفيين إلى إجمالي السكان بها، حيث احتلت المحافظة ذات النسبة الأعلى فى ريفيتها الرتبة الأولى، والتى تليها الرتبة الثانية…. وهكذا (جدول (1) بالملحق رقم (3)) .
المحور الثاني:عدد جمعيات تنمية المجتمع المحلى محل الدراسة بكل محافظة
تم حساب هذا المحور من خلال حصر عدد كل جمعيات تنمية المجتمع المحلى بكل محافظة ، وقد تم ترتيب المحافظات حسب هذا العدد، حيث أخذت المحافظة ذات العدد الأعلى الرتبة الأولى، والتى تليها الرتبة الثانية، وهكذا. (جدول رقم (3) بالملحق رقم (3))

جدول رقم (2) توزيع المحافظات الريفية وترتيبهم وفقا لمحاور المتصل الريفى الحضرى موضع الدراسة
المحافظات نسبة الريفية عدد الجمعيات الترتيب الجملة متوسط الرتب الترتيب
رتب الريفية رتبة الجمعيات
دمياط 72.5 79 11 17 28 14 16
الدقهلية 72.5 230 12 4 16 8 7
الشرقية 77.4 351 6 1 7 3.5 2
القليوبية 59.4 162 14 8 22 11 12.5
كفر الشيخ 77.1 144 8 14 22 11 12.5
الغربية 68.9 146 13 12.5 25.5 12.75 15
المنوفية 80.2 235 2 3 5 2.5 1
البحيرة 77.2 153 7 10 17 8.5 8.5
الإسماعيلية 52.3 87 16 16 32 16 17
الجيزة 45.8 195 17 6 23 11.5 14
بنى سويف 76.5 196 9 5 14 7 5
الفيوم 77.5 139 5 15 20 10 11
المنيا 80.5 146 1 12.5 13.5 6.75 4
أسيوط 72.7 159 10 9 19 9.5 10
سوهاج 78.3 152 4 11 15 7.5 6
قنا 78.8 163 3 7 10 5 3
أسوان 57.4 252 15 2 17 8.5 8.5
المصدر: جداول أرقام (1)، (2) ، (3)، (4) بالملاحق.
1- الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، نشرة القطاع التعاوني الزراعي، فبراير، 2000.
2- وزارة الشئون الاجتماعية ، التقرير الإحصائي، بيانات غير منشورة، 2000.
3- رئاسة مجلس الوزراء، الأمانة العامة للإدارة المحلية، دليل الوحدات المجمعة، 1999.

واعتماداً على المحورين السابقين للمتصل الريفي – الحضرى والموضحة بالجدول رقم (2) تم عمل دليل مجمع لكل محافظة يشمل جمع رتب المحورين السابقين وحساب متوسطهما لكل محافظة، وقد تراوح المدى الفعلي للدليل المجمع بين حد أدنى قـدرة (5) بمحافظة المنوفية، وحد اعلى قدرة (32) بمحافظة الاسماعيلية.
ترتيب المحافظات وفقاً للدليل المجمع لمحاور المتصل الريفي- الحضري
يبين الجدول رقم (3) ترتيب المحافظات الريفية المختلفة وفقاً لمحورى المتصل الريفي الحضرى، حيث جمعت الرتب الخاصة بكل محافظة، كما سبق القول للحصول على المجموع العام لرتب كل محافظة، حيث يدل انخفاض قيمة مجموع الرتب على زيادة درجة الريفية بالمحافظة والعكس صحيح.
وبتقسيم المدى لمتوسط الرتب إلى ثلاث فئات متساوية الطول ومتدرجة تصاعدياً إلى أعلى ، وبتوزيع المحافظات الريفية على تلك الفئات الثلاث وفقاً لدرجة ريفيتها على النحو الموضح بالجدول رقم(3) تبين ما يلي:
الفئة الأولى : وتراوح مداها ما بين (1- 6) وحدات وتمثل المحافظات عالية الريفية وتضم ستة محافظات هي (الشرقية، المنوفية، بنى سويف، قنا، المينا، سوهاج)
الفئة الثانية: وتراوح مداها ما بين (7-12) وحدة وتمثل المحافظات متوسطة الريفية وتضم سبعة محافظات هي (الدقهلية، القليوبية، كفر الشيخ، البحيرة، أسوان، الفيوم، أسيوط، وقنا).
الفئة الثالثة: وتراوح مداها إلى (13 فاكثر) وحدة وتمثل المحافظات منخفضة الريفية وتضم أربعة محافظات هي (دمياط، الاسماعيلية، الجيزة، العربية).
ونظراً لمحدودية إمكانات الباحث فقد تم اختيار محافظة بطريقة عشوائية من بين فئة المحافظات متوسطة الريفية حيث وقع الاختيار على محافظة الدقهلية باعتبارها محافظة وسيطة الريفية وممثلة لبقية محافظات الجمهورية من جهة، وخاصة محافظات الفئة المتوسطة على المتصل من جهة اخرى، حيث أن ما ينطبق عليها ينطبق على غيرها من المحافظات الأخرى المنتمية لنفس المجموعة من المحافظات الريفية، وبطبيعة الحال فان المحافظات الأخرى المنتمية إلى الفئات الأكثر ريفية والأقل ريفية تختلف قليلاً عن المحافظة موضوع الدراسة، وأن كانت تتفق معهما فى العديد من الخصائص والسمات، وهو ما يتفق مع المنطق الإحصائي الذي يتعامل مع القيم الوسيطة باعتبارها الأكثر تكراراً أو شيوعاً فى حين أن القيم الطرفية تعتبر أقل أهمية وتمثيلاً لمجتمع الدراسة، كذلك فمن أهم أسباب اختيار هذه المحافظة حرية التنقل وجمع المعلومات والبيانات وسهولة المواصلات وتوفيرها.

جدول رقم (3) ترتيب المحافظات الريفية المختلفة وفقاً لفئات المتصل الريفي الحضرى
الفئة المحافظة مجموع الرتب متوسط الرتب الترتيب
الأولى
(عالية الريفية)
(1-6) المنوفية
الشرقية
قنا
المنيا
بنى سويف
سوهاج 5
7
10
13.5
14
15 2.5
3.5
5
6.75
7
7.5 1
2
3
4
5
6
الثانية
(متوسطة الريفية)
(7-12) الدقهلية
القليوبية
كفر الشيخ
البحيرة
الفيوم
أسيوط
أسوان 16
12
22
17
20
19
17 8
14
11
8.5
10
9.5
8.5 7
8
9
10
11
12
13
الثالثة
(منخفضة الريفية)
13 فاكثر دمياط
الغربية
الإسماعيلية
الجيزة 28
25.5
32
23 14
12.75
16
11.5 13
14
15
16
المصدر: جدول رقم (2) بالدراسة.

توصيف محافظة الدقهلية
تعتبر محافظة الدقهلية من محافظات وسط الدلتا، حيث يحدها شمالاً محافظة دمياط، وشرقاً محافظة الشرقية، وجنوباً محافظتى الشرقية والقليوبية، وغرباً محافظتى الغربية وكفر الشيخ (خريطة محافظة الدقهلية بالملحق رقم (2).
وتتكون المحافظة من أربعة عشر مركزاً إدارياً وعدد 444 وحدة محلية قروية تضم نحو 2043 كفر وعزبة، وتبلغ المساحة الكلية للمحافظة 3462 كم2 وتمثل نحو 0.33% من اجمالى مساحة الجمهورية، ويبلغ جملة عدد سكانها لتعداد 1996 نحون 4.223.655 نسمة يمثلون حوالي 7.1% من جملة سكان الجمهورية فى هذا العام، ويبلغ متوسط الكثافة السكانية 1220 نسمة/كم2، كما يبلغ عدد السكان الريفيين بالمحافظة حوالي 3.048.322 نسمة يمثلون حوالي 72.17% من إجمالي سكان المحافظة ، وحوالي 9.02% من إجمالي عدد السكان الريفيين المصريين طبقاً لتعداد 1996.
وتشتهر المحافظة بإنتاج القطن، والأرز، والقمح، والذرة الشامية، كما تعتبر المحافظة من المناطق الغنية بإمكاناتها المائية والثروة السمكية وإنتاج اللحوم الحمراء والبيضاء والبيض.
وتنتشر القلاع الصناعية فى كل مكان بالمحافظة وتشتهر بعدة صناعات عملاقة ومتنوعة أهمها (الصناعات الكيماوية- الغزل والنسيج- الملابس الجاهزة- هدرجة الزيوت والصابون – الخشب الحبيبى- ضرب الأرز- المطاحن- حليج الاقطان- الألبان- الطباعة والنشر) فضلاً عن الصناعات الصغيرة والتى تمتد فى قرى ونجوع المحافظة.
ومن المشروعات العملاقة بالمحافظة (إنشاء الكبارى- مصنع سكر البنجر ببلقاس- إنتاج الغاز الطبيعي- مشروع شروق للتنمية الريفية المتكاملة – مشروعات تحسين الري والصرف…..إلخ).
وتحتفل الدقهلية بعيدها القومي فى الثامن من شهر فبراير من كل عام تجديداً لذكرى انتصار شعب المنصورة على الحملة الصليبية وأسر لويس التاسع ملك فرنسا عام 1250م (مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، 1999).
المرحلة الثانية: على مستوى محافظة الدقهلية
وقد استخدمت المعايير السابقة فى حساب متوسط رتب مراكز المحافظة بهدف تقسيمها إلى ثلاثة فئات متدرجة تصاعدياً إلى اعلى لاختيار عينة منها ممثلة للمنظمات الريفية داخل المحافظة.

المحور الأول: نسبة الريفية.
تم ترتيب المراكز حسب نسبة السكان الريفيين إلى إجمالي السكان بكل مركز، حيث يحتل المركز ذو النسبة الأعلى الرتبة الأولى والذي يليه الرتبة الثانية، وهكذا(جدول رقم (3) بالملحق رقم (3)).
المحور الثانى: عدد جمعيات تنمية المجتمع المحلى
تم ترتيب المراكز حسب عدد جمعيات تنمية المجتمع المحلى ، حيث يحتل المركز ذو العدد الأكبر من الجمعيات الرتبة الأولى والذي يليه الرتبة الثانية، وهكذا (جدول رقم (4) بالملحق رقم (3)).
وكما سبق إتباعه فى اختيار المحافظة فقد تم حساب متوسط رتب المحورين لكل مركز من مراكز المحافظة حيث توضح بيانات الجدول رقم (4) أن المدى الفعلى للدليل المجمع قد تراوح بين حد ادنى قدره (2.5) وحدة بمركز ميت غمر، وحد أعلى قدرة (28) وحدة بمركز الجمالية.

جدول رقم (4) توزيع مراكز محافظة الدقهلية وفقاً لمحاور المتصل الريفي- الحضرى موضوع الدراسة
المراكز نسبة الريفية عدد الجمعيات الترتيب الجملة متوسط الرتب الترتيب
رتب الريفية رتب الجمعيات
منية النصر 75.69 10 10 9 19 8.5 10
المنصورة 100 25 1.5 5.5 7 3.5 2
الجمالية 11.5 1 14 14 28 14 14
المطرية 16.83 3 13 12.5 25.5 12.75 13
طلخا 77.83 8 7 10 17 8.5 9
أجا 95.48 25 3 5.5 8.5 4.25 4
ميت غمر 100 37 1.5 1 2.5 1.25 1
السنبلاوين 80.24 26 6 4 10 5 5.5
شربين 83.62 28 5 3 8 4 3
بلقاس 75.97 30 8 2 10 5 5.5
دكرنس 75.73 14 9 7.5 16.5 8.25 8
المنزلة 72.6 6 11 11 22 11 11
تمى الامديد 90.25 14 4 7.5 11.5 5.75 7
ميت سلسيل 43.17 3 12 12.5 24.5 12.25 12
المصدر: جدواول أرقام (3) ، (4) بالملاحق
1- الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، ، تعداد سكان عام 2003 ريفى (تقديرى) محافظة الدقهلية، جهاز تنمية القرية المصرية، مركز المعلومات، يناير 2004.
2- تقرير التنمية البشرية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، معهد التخطيط القومي، 2003.


جدول رقم (5) ترتيب مراكز محافظة الدقهلية وفقاً لرتب محاور المتصل
الريفي الحضرى
الفئة المراكز مجموع الرتب متوسط الرتب الترتيب
الأولى
منخفضة الريفية
(1-4) ميت غمر
المنصورة
شربين
أجا 2.5
7
8
8.5 1.25
3.5
4
4.25 1
2
3
4
الثانية
متوسط الريفية
(5-Cool السنبلاوين
بلقاس
تمى الامديد
دكرنس 10
10
11.5
16.5 5
5
5.75
8.25 5
6
7
8
الثالثة
مرتفعة الريفية
9 فاكثر طلخا
منية النصر
المنزلة
ميت سلسيل
المطرية
الجمالية 17
19
22
24.5
25.5
28 8.5
9.5
11
12.25
12.75
14 9
10
11
12
13
14
المصدر: جدول رقم (4) بالدراسة.

وتنقسم المراكز على ثلاث فئات هي:
الفئة الأولى: وتشمل المراكز منخفضة الريفية ويتراوح مداها بين (1-4) وحدات وتضم مراكز : وشربين، ، وميت غمر، المنصورة، أجا.
الفئة الثانية: وتشمل المراكز المتوسطة الريفية، وتضم دكرنس، والسنبلاوين، وبلقاس، وتمى الامديد،،حيث تراوح مدها بين (5-Cool وحدات.
الفئة الثالثة: وتراوح مداها إلى 9 فاكثر وتضم المراكز منخفضة الريفية وهى:المنزلة، والمطرية، وميت سلسيل،والجمالية، وطلخا، ومنية النصر ذلك على النحو الموضح بالجدول رقم (5).

وباستخدام أسلوب الاختيار العشوائى تم اختيار مركز ادارى من كل فئة كإطار جغرافى لعينة الدراسة، حيث وقع الاختيار على مراكز المنصورة، ودكرنس، والمنزلة، حيث بلغ إجمالي جمعيات تنمية المجتمع المحلى موضع الدراسة 40 جمعية، ويوضح الجدول رقم (6) بيان باجمالى الجمعيات قرين كل مركز.
جدول رقم (6) إجمالي جمعيات تنمية المجتمع المحلى قرين كل من المراكز عينة الدراسة
المركز المنصورة دكرنس المنزلة الإجمالي
عدد 20 14 6 40
% 50 35 15 100
المصدر: عينة الدراسة.

توصيف المراكز المختارة بمحافظة الدقهلية
أ- مركز المنصورة
يقع مركز المنصورة وسط المحافظة تقريباً، ويحده شمالاً مركز شربين، وجنوباً مركز السنبلاوين، وشرقاً مركز دكرنس، وغرباً مركز طلخا، ويشتمل مركز المنصورة على (11) وحدة محلية قروية ، و (52) قرية، و (162) كفر ونجع، ويبلغ عدد سكان المركز (431257) نسمة وفقاً لتقدير عدد السكان فى عام 2003، بينما تبلغ المساحة المنزرعة بالفدان (45383.4) ويبلغ عدد السكان العاملين فى القطاع الزراعي (37235) عامل.
ب- مركز دكرنس
يقع مركز دكرنس وسط المحافظة تقريباً، ويحده شمالاً مركز منية النصر، وجنوباً مركز تمى الأمديد، وشرقاً مركز المنزلة، وغرباً مركز المنصورة، ويشتمل مركز دكرنس على (10) وحدات محلية قروية، و(37) قرية، و (258) كفر ونجع، ويبلغ عدد سكان المركز (270333) نسمة وفقاً لتقدير السكان فى عام 2003، بينما تبلغ المساحة المنزرعة بالفدان (37800) فى حين يبلغ عدد السكان العاملين فى الزراعة (33610) عامل.
ج- مركز المنزلة
يقع مركز المنزلة وسط المحافظة تقريباً ويحده شمالاً بحيرة المنزلة، وجنوباً محافظة الشرقية، وشرقاً مركز المطرية، وغرباً مركز الجمالية، ويشتمل مركز المنزلة على(6) وحدات محلية قروية، و (30) قرية، و (165) كفر ونجع، ويبلغ عدد سكان المركز (250002) نسمة وفقاً لتقدير السكان فى عام 2003، بينما تبلغ المساحة المنزرعة بالفدان (38560.2) فى حين يبلغ عدد السكان العاملين فى القطاع الزراعي (32793) عامل.
ثانياً: المجال البشرى لعينية الدراسة
شمل مجتمع الدراسة ثلاث فئات هما:
الفئة الأولى : رؤساء مجالس الإدارة لجمعيات تنمية المجتمع المحلى بالمراكز المختارة.
وقد اشتملت العينة على (45) رئيس مجلس إدارة بواقع (25) رئيس جمعية فى مركز المنصورة، و (14) رئيس جمعية فى مركز دكرنس، و (6) رؤساء جمعيات فى مركز المنزلة، ليبلغ إجمالي الفئة الأولى (45) مفردة.
وعند استيفاء البيانات تبين أن هناك عدد (5) جمعيات ليس لديها أية أنشطة وبالفعل تم استبعادها ليصل إجمالي عينة الدراسة من الجمعيات (40) جمعية بواقع 21 جمعية فى مركز المنصورة، و(13) جمعية فى مركز دكرنس،
و(6) جمعيات فىمركز المنزلة.
الفئة الثانية: هيئة المكتب من أعضاء مجلس الإدارة والممثلين فى:
رئيس مجلس الإدارة ، ونائب رئيس مجلس الإدارة، وامين الصندوق، والسكرتير، وقد اشتملت العينة على (160) عضو مجلس إدارة بواقع أربعة أعضاء من كل جمعية، حيث بلغ عدد الأعضاء (84) عضو فى مركز المنصورة، و (52) عضو فى مركز دكرنس، و(24) عضو فى مركز المنزلة.
الفئة الثالثة: المنتفعون من الخدمات والأنشطة المقدمة من جمعيات تنمية المجتمع المحلى بالمراكز المختارة حيث تم سحب عينة عشوائية منتظمة قوامها 5% وذلك من واقع السجلات بالجمعية.
وبناءً عليه فقد بلغ إجمالي عدد المبحوثين فى عينة المستفيدين (334) مبحوثاً،وبعد استبعاد الاستمارات غير المستوفاة تناقص هذا العدد إلى (330) مبحوثاً بواقع (200) مستفيد بمركز المنصورة يمثلون نحو 60.6% من إجمالي العينة، و (95) مستفيد بمركز دكرنس يمثلون نحو 28.8% من إجمالي عينة المستفيدين و (35) مبحوثاً بمركز المنزلة يمثلون نحو 10.6% من إجمالي عينة المستفيدين من أنشطة وخدمات جمعيات تنمية المجتمع المحلى محل الدراسة.
ثالثاً: استمارة البحث واجراءاتها والمجال الزمني للدراسة
فى ضوء كل من أهداف الدراسة وفروضها تم تصميم ثلاث استمارات للاستبيان اختصت الأولى برؤساء مجلس إدارة الجمعيات موضع الدراسة، وتضمنت عدد من الأسئلة الغرض منها توصيف الجمعيات التى يرأسونها، أما الثانية فقد اختصت بأعضاء مجلس إدارة الجمعيات موضع الدراسة، وتضمنت عدداً من الأسئلة بعضها يعبر عن المتغيرات المستقلة، والبعض الآخر يعبر عن المشكلات التى من الممكن أن تعوق عمل الجمعيات وكيفية أيجاد الطرق والأساليب لمواجهة مثل هذه المشكلات، أما الثالثة فقد اختصت بالمستفيدين من خدمات الجمعيات محل الدراسة حيث اشتملت على عدد من الأسئلة المعبرة عن درجة الاستفادة من تلك الخدمات والأنشطة، وقد روعى فى تصميم استمارة الاستبيان القواعد المنهجية المتصلة بالشكل والتنسيق والصياغة وترابط الأسئلة بمشكلة الدراسة وتسلسلها المنطقى مما يساعد على تحقيق الأهداف التى تصبو الدراسة إلى إنجازها.
وقد قام الباحث وبمساعدة بعض من تم تدريبهم على جمع الاستمارات فى المراكز المختارة باستيفاء استمارات الاستبيان، وقد تم اجراء اختبار مبدئىPretest على الأسئلة المتضمنة باستمارات الاستبيان، ثم تم إجراء بعض التعديلات اللازمة لصياغة الاستمارة فى صورتها النهائية،وتم استيفاء بياناتها عن طريق المقابلة الشخصية، وقد استغرقت فترة جمع البيانات الميدانية شهرين ونصف من بداية شهر مارس وحتى منتصف مايو عام 2004 وأعقبها عملية تفريغ البيانات فى سجلات خاصة أعدت لهذا الغرض، وذلك بعد إعطاء الإجابات قيماً عددية تتناسب مع المقاييس المستخدمة فى تحليل المتغيرات التى شملتها الدراسة.
وبالإضافة إلى الاستبيار فقد استعان الباحث بأسلوب الملاحظة البسيطة للتعرف على خصائص الجمعيات موضع الدراسة وطبيعة الأنشطة بها، ومدى نجاحها والهياكل الإدارية بها، ومدى دورية الاجتماعات.
رابعاً: أساليب التحويل الرقمى لمتغيرات الدراسة.
اختلفت أساليب التحويل الكمى للإجابات على أسئلة استمارات الاستبيان بما يجعلها صالحة للتحليل الإحصائي لأختبار صحة الفروض السابق الإشارة إليها، ويرجع ذلك للاختلاف فيما بين الأسئلة وبعضها.
وقد اشتملت استمارات البحث على أربعة أنواع من الأسئلة، النوع الأول: وهى التى تعطى إجابات رقمية، مثل الأسئلة المتعلقة بمدة الخدمة بالجمعية، وعدد الأعضاء، ومجموع السنوات المنقضية فى ممارسة العمل الأهلى…..إلخ ، أما النوع الثاني من الأسئلة فقد أعطيت له إجابات محددة إختار منها المبحوث ما يناسبة،وقد أعطيت هذه الإجابات قيما متدرجة ذات فروق متساوية ،والنوع الثالث من الأسئلة حددت له الإجابة بنعم أو لا أو يوجد ولا يوجد، وقد أعطيت الدرجة حسب اتجاه السؤال حيث تأخذ الإجابة بنعم أو يوجد
(2) والإجابة لا أو لا يوجد (1)،والنوع الرابع من الأسئلة كانت اختياراً بين درجات القبول أو الرفض، أو الحياد على شكل أسئلة مكونة من خمس استجابات (موافق تماماًً/ موافق/ سيان/ غير موافق/ غير موافق تماماً) وفى مثل هذه الأسئلة كان يجرى تحديد الاتجاه المناسب حسب المفهوم الذي يقيسه السؤال ، وتتدرج الإجابات عليه فى تسلسل حيث أعطيت الإجابات القيم التالية: موافق تماماً (5) ، وموافق (4)، وسيان (3) ، وغير موافق (2) ، وغير موافق تماماً (1) أو العكس وذلك حسب المفهوم الذي يقيسه السؤال.
خامسا: أساليب التحليل الإحصائي
استخدمت الدراسة الحالية مجموعة من الأساليب الإحصائية فى تحليل البيانات الميدانية، والتى تتفق وطبيعة هذه البيانات، وقد اعتمدت الدراسة على المقاييس الإحصائية غير البارامترية “Non Parametric statistics” وذلك لعدة مبررات أهمها:
1- وجود بعض المتغيرات المقاسة على المستويين الإسمى nominal أو الرتبى Ordinal.
2- توزيع البيانات لا يتفق مع الشكل الاعتدالى Normal distribation” .
3- الصغر النسبي لحجم العينة (40 جمعية).
بناءً على ما سبق فقد تمثلت أساليب التحليل الإحصائي التى اعتمدت عليها الدراسة فيما يلي:
‌أ- تم استخدام جداول التوزيع التكرارى والنسب المئوية،والمتوسط الحسابى، والانحراف المعيارى، والمدى فى عرض ووصف البيانات.
‌ب- تم استخدام الدرجات المعيارية Z Scores( ) والدرجات المعياريـة T scoves ( ) وذلك لمعايرة المتغيرات المركبة من عدة محاور.
‌ج- تم استخدام اختبار مربع كاي ( )للتعرف على طبيعة العلاقة الاقترانية المحتملة بين متغيرات الدراسة ، كما تم استخدام معامل التصحيح Yates correction ( ) وذلك لتصحيح قيمه مربع كاى فى حالة وجود خلايا تقل فيها القيم المتوقعة عن القيمة(5).
‌د- تم استخدام معامل تشيبرو( ) Tschuprow للتعرف على قوة العلاقة الاقترانية.
سادساً: صعوبات ومعوقات الدراسة
واجهت الدراسة العديد من الصعوبات والمعوقات فى مرحلة جمع البيانات الميدانية من الفئات المستهدفة وتركزت هذه المعوقات فيما يلي:
1- امتداد الفترة المخصصة لجمع البيانات الميدانية.
2- عزوف بعض أعضاء مجلس الإدارة وبعض المستفيدين من أنشطة الجمعيات عن ملء استمارات البحث.
3- تردد بعض أعضاء مجلس الإدارة فى ملء استمارة البحث بدعوى الانشغال وضيق الوقت.
4- عدم وجود بعض أعضاء مجلس الإدارة أثناء جمع البيانات.
5- زيادة عدد جمعيات تنمية المجتمع موضع الدراسة.
6- بعد المسافة بين الجمعيات وبعضها نظراً لاختلاف المراكز المختارة.
تم التغلب على بعض هذه المعوقات من خلال زيادة عدد جامعى البيانات الميدانية ، ومحاولة إقناع المستفيدين بأهمية إبداء آرائهم لماله من عائد على زيادة فعالية الجمعيات، وتكرار الزيارة لنفس الجمعية لمقابلة أعضاء المجلس نظراً لعدم تواجدهم أثناء جمع البيانات.




<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفصل السابع - عينة الدراسة وطرق القياس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل :: كتب ورسائل وأبحاث ومقالات علمية :: رسائل وأبحاث علمية :: دراسة لبعض العوامل المؤثرة على فعالية جمعيات تنمية المجتمع المحلي فى الريف المصري-
انتقل الى: