دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل
عزيزى الزائر هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل فى المنتدى وندعو لك بتصفح سعيد فى المنتدى كما نتمنى مشاركتنا بآرائك ومقترحاتك لتطوير المنتدى هذا بالاضافة الى تشريفنا بستجيلك معنا لتكن استفادتك اكبر واكثر عمقا

دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل

رسائل وأبحاث ومقالات علمية, شعر وخواطر وقصص قصيرة , مقالات أدبية , جمعية خريجى المعهد العالى للتعاون الزراعى, دكتور اسماعيل عبد المالك
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الباب الثالث - الطريقة البحثية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr Esmaiel Abdel Malek
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 22/01/2011

مُساهمةموضوع: الباب الثالث - الطريقة البحثية   السبت فبراير 04, 2012 7:07 pm



البــــاب الثــالـث
الطريقــــة البحثيـــــة
- تمهيد .
الفصل الأول:
- المنهج والمجال الدراسى .
أولا: المنهج الدراسى .
ثانيا: مجالات الدراسة .
أ- المجال الجغرافى ( توصيف منطقة الدرسة) .
ب- المجال البشرى ( شاملة البحث وعينته ).
ج- المجال الزمنى .
الفصل الثاني:
- التعريفات الإجرائية لبعض المصطلحات المستخدمة في الدراسه.
- الفروض البحثية.
- مصادر وطرق وأدوات جمع البيانات .
- المتغيرات البحثية والمعالجة الكمية لها .
- أدوات التحليل الإحصائي .

الباب الثالث
الطريقــة البحثيــة
تمهيد:
يتناول هذا الباب عرضاً لطريقة البحث أو ما يطلق عليه المنهج البحثي وإجراءاته وأدواته التحليلية، بداية من التصميم المنهجي للدراسة الحالية ، مرورا بعملية جمع البيانات، وانتهاء بمعاملتها إحصائيا ، وذلك من خلال فصلين أولهما يتضمن عرض المنهج المستخدم ، ومجال الدراسة الجغرافي والبشري والزمني ، ويتضمن الثانى التعريفات الإجرائية لبعض المصطلحات المستخدمة في الدراسه والفروض البحثية ومصادر وطريقة جمع البيانات الميدانية ، والمتغيرات البحثية وطريقة قياسها ومعالجتها الكمية ، وأخيراً أدوات التحليل الإحصائي المستخدمة في تحليل البيانات الخاصة بالدراسة .
الفصــل الأول
المنهج والمجال الدراسى
يتضمن هذا الجزء المنهج الدراسى المستخدم، ، كما يشتمل على المجال الدراسي سواء كان هذا المجال الدراسى جغرافياً أو بشرياً أو زمنياًَ .
أولاً : المنهج الدراسى
تعد هذه الدراسه من الدراسات الوصفيه واعتمدت هذه الدراسة علي منهج المسح الاجتماعي بطريقة العينة لتحقيق فروض الدراسة الحالية وأهدافها، لكونه أكثر تعمقا من المسح العام في جمع الحقائق عن العوامل التي تؤثر أو تتأثر بالمشكلات موضع الدراسة ، بالإضافة إلي عدم اختلاف نتائج المسوح بالعينة عن المسوح الشاملة. حسن (1998، ص ص133،134) .

ثانيا: مجالات الدراسة
يقصد بمجال الدراسة ذلك الإطار الذى تجرى فيه الدراسة وعلى هذا الأساس يشتمل مجال الدراسة على ثلاث مجالات فرعية هى المجال الجغرافى ، والمجال البشرى، والمجال الزمنى للدراسة وفيما يلى عرض لكل مجال من المجالات الثلاث سابقة الذكر على النحو التالى :
1- المجال الجغرافى (توصيف منطقة الدراسة):
ويقصد به المنطقة أو المناطق التى تجرى بها الدراسة الميدانية وقد تم إجراء هذه الدراسة فى محافظة القليوبية لأنها تتميز بموقع ممتاز وهى من المحافظات الزراعية الهامة فهى تقع بمنطقة شرق النيل عند رأس الدلتا ويحدها من الجنوب محافظتي القاهرة والجيزة وشمالا محافظتا الدقهلية والغربية وشرقا محافظة الشرقية وغربا محافظة المنوفية ونظرا لموقع المحافظة المتميز فإنها ملتقى لشبكة خطوط المواصلات الرئيسية لجميع محافظات الوجه البحري وتشتهر المحافظة بإنتاجها الزراعى من المحاصيل والفواكه والخضروات ومن أهم هذه المحاصيل (الذرة الشامية والقطن والقمح والموالح والموز والمشمش وكافة أنواع الخضروات وتعتبر المحافظة مصدرا رئيسيا لسكان محافظة القاهرة.
وقد تم اختيار محافظة القليوبية لتكون منطقه البحث،نظرا لان الباحثه نشات فى نطاقها ،وتتوفرلها بعض التسهيلات الماديه والادبيه التى قد لاتتوافر لها فى غيرها من المحافظات او المناطق الاخرى، فضلا عن الرغبه فى تحقيق هدف ربط الابحاث العلميه التى تجرى بكليه الزراعه بالبيئه المحليه المحيطه بها ،وذلك لتنميتها زراعيا ،مما يؤدى الى رفع مستوى معيشه الافرادالمحلين بها ،وتحقبق الرفاهيه لهم وكذلك تتميز بانتشار مناحل إنتاج عسل النحل ،وتعدد المحاصيل والزروع الحقلية بها مما يؤهلها كبيئة مناسبة لإنتاج عسل النحل حيث تشتهر المحافظة بالمحاصيل الرئيسية التى يتغذى علي ازهارها نحل العسل في القطفات الرئيسية الثلاثة له، ومن أهم هذه المحاصيل الموالح والبرسيم والقطن، حيث تبلغ المساحة المزروعة بأشجار الموالح حوالى0542 3 فدان وتعتبر ازهار الموالح هى الغذاء الرئيسى لانتاج القطفه الرئيسية من العسل وتسمى قطفة الموالح، بينما تبلغ المساحة المنزرعة برسيم فى المحافظة حوالى 30399 فدان ونوارة البرسيم تمثل الغذاء الرئيسى للقطفه الثانيه من العسل، اما القطفه الثالثة فتعتمد على نوارة محصول القطن والذى تبلغ مساحته حوالي 10000 فدان.
نظرا لان الدراسه تهتم بصفه رئيسيه بتنميه معارف وممارسات منتجى عسل النحل فان محافظة القليوبية تعتبر من اشهر المحافطات من حيث تربية نحل العسل حيث بلغ عدد المنتجين بمراكزها السبع836 منتجا عام 2008 والجدول التالي يوضح عدد المنتجين عسل النحل وعدد الخلايا في المراكز السبع للمحافظة
جدول رقم (1): إجمالي عدد المنتجين وعدد الخلايا بمحافظة القليوبية عام 2008
المركز عدد منتجين عسل النحل عدد الخلايا
بنها 248 9516
طوخ 215 10931
كفر شكر 139 4981
قليوب 103 4706
القناطر الخيريه 56 3155
شبين القناطر 42 2409
الخانكة 33 1174
الإجمالي 836 36872
*المصدر: مديرية الزراعة ببنها، محافظة القليوبية، بيانات غير منشورة.
2- المجال البشرى (شامله البحث وعينته)
شملت الدراسة ستة مراكز بمحافظة القليوبيه هى: بنها، وطوخ، وكفر شكر، وقليوب وشبين القناطر، القناطر الخيرية ، وقد تم استبعاد مركز الخانكة لقلة عدد المنتجين فيه وتركزهم فى قريه واحده بالمركز مما لايسمح بتمثيله تمثيلا صادقا.
وقد تم اختيار اربعة قرى عشوائيا من كل مركز ، والجدول رقـم (2) يوضح المراكز والقرى المختاره بها وعدد المنتجين بكل قرية
وقد تم تحديد شاملة البحث من جميع المنتجين الذين يقومون بتربية النحل في القرى المختارة سالفة الذكر من واقع كشوف حصر حيازة المناحل الموجودة بمديرية الزراعة ببنها وقد بلغ عددهم 341 منتجاً.












جدول رقم (2): المراكز والقرى المختاره وعدد المنتجين بكل قرية بمنطقة البحث سنة2008
مركز بنها مركز طوخ مركز كفر شكر مركز قليوب مركز شبين القناطر مركز القناطر الخيرية
القرية عدد المنتجين القريه عدد المنتجين القريه عدد المنتجين القريه عدد المنتجين القريه عدد المنتجين القريه عدد المنتجين
دجوى 20 امياى 23 كفر شكر 22 طنان 18 الجعافرة 9 سندبيس 23
مرصفا 16 مشتهر 22 كفر تصفا 15 سنديون 16 الكوم الاحمر 6 شبرا شهاب 13
سندنهور 14 اجهور 19 المنشاة الصغرى 10 الصباح 15 شبين القناطر 5 القناطر 9
شبلنجة 17 طنط الجزيرة 17 ميت الدريج 10 قليوب 14 نوى 4 شلقان 6
جملة 67 جملة 81 جملة 57 جملة 63 جملة 24 جملة 51
*المصدر: مديرية الزراعة ببنها، بيانات غير منشورة.
وقد تم تحديد حجم عينة الدراسة طبقا لمعادلة كريجسي ومورجان Krijicie And Morgan وهي كما يلي:
S=X2 NP(1-P)/d 2 (N-1) + X2 P(1-P)
حيث S = حجم العينة المطلوبة
N =حجم الشاملة بمنطقة البحث
X2= رقم ثابت (قيمة مربع كاى) = 3.841
P (نسبة احتمال وجود الظاهرة) = 0.5
d (نسبة الخطأ المسموح به) = 0.05
وبتطبيق المعادلة السابقة على شاملة منتجي عسل النحل والبالغة (341) منتجاً تم التوصل إلى تحديد حجم العينة المطلوبة فبلغت (180) منتجاً بنسبة 52.8% من إجمالي عددهم وتم توزعهم توزيع متناسب، في القرى المختارة وقد تم اختيارهم بالطريقة العشوائيةالمنتظمه. من واقع كشوف حصر حيازة المناحل الموجودة بمديرية الزراعة بنفس النسبه سالفه الذكر وهم موزعين كما هو موجود بالجدول رقم(3) فيما يلى:
جدول رقم(3): توزيع المبحوثين بالمراكز والقرى المختارة وفقا لعددهم
المراكز القرى المختارة العدد
مركز بنها دجوى 10
شبلنجة 8
مرصفا 8
سندنهور 7
مركز طوخ امياى 11
مشتهر 11
اجهور 10
طنط الجزيرة 9
مركز كفر
شكر كفر شكر 11
كفر تصفا 8
المنشاة الصغرى 5
ميت الدريج 5
مركز قليوب طنان 9
سنديون 8
الصباح 8
قليوب 7
مركز شبين
القناطر الجعافرة 5
الكوم الاحمر 3
شبين القناطر 3
نوى 2
مركز القناطر الخيرية سندبيس 11
شبرا شهاب 7
القناطر 5
شلقان 3
3- المجال الزمنى:
يقصد بهالفتره الزمنيه التى من خلالها تم جمع البيانات الميدانيه ،حيث تم جمع بيانات تلك الدراسه خلال شهرى ديسمبر2008 وشهر يناير2009 0
الفصــل الثـــاني
التعريفات الاجرائيه،والفروض البحثيه،ومصادر وطرق وادوات جمع البيانات والمتغيرات البحثيه والمعالجه الكميه لها ،وادوات التحليل الاحصائى .
أولا:التعريفات الإجرائية لبعض المصطلحات المستخدمة في الدراسه:
يتضمن هذا الجزء تعريف بعض المصطلحات الرئيسية الدالة أو الكاشفة التي تعتمد عليها الدراسة وهى كما يلي:
1- دور الإرشاد الزراعي فى تنميه معارف وممارسات منتجى عسل النحل : يقصد به في هذه االدراسه الأنشطة أو المهام التى يقوم بها العاملون الإرشاديون بالتنظيمات الإرشادية على المستويات المحلية بغرض إقناع الزراع بتطبيق التوصيات الفنيه الخاصه بانتاج عسل النحل فى مناحلهم من خلال إستخدام وسائل وأساليب إقناعية متعددة ومتنوعة واقناعهم بتنفيذ هذه التوصيات لتحقيق أكبر قدر من الاستفاده وبالتالى زياده الدخل الفردى الحقيقى.
2- منتجي عسل النحل: ويقصد بهم فى الدراسه مجموعة الافراد حائزى المناحل الذين يقومون بجميع عمليات النحالة من تربية وإنتاج بأنفسهم.
3- مصادر المعرفة: يقصد بها في هذه الدراسه المصادر الإرشادية الحكومية التابعة لوزارة الزراعة ووزارات اخرى، وكذا المصادر الإرشادية غير الحكومية،التى يلجا اليها المنتجين للنصح والمشوره الفنيه او يتعرضون لها فى الامور المتعلقه بتنميه معارفهم وممارستهم بهدف زياده الانتاج.

4- مصادر الإقناع:
أ- مصادر الإقناع الإرشادية الحكومية: يقصد بها في هذه الدراسه المصادر الإرشادية الرسمية مثل المرشد الزراعى كليات الزراعة، مراكز البحوث ا الزراعية، وهى التى تقوم بإقناع الزراع بتنفيذ التوصيات الفنية الخاصة بتربية النحل وانتاج العسل
ب- مصادر الإقناع الإرشادية غير الحكومية: يقصد بها في هذه الدراسه المصادر غير التابعة لجهاز الإرشاد الزراعي اوالوزرات أخرى مثل الأهل والجيران، النحالين ذوى الخبرة،والتجار أصحاب محلات النحالة والأدوية البيطرية.
ج- وسيلة الإقناع: ويقصد بها فى هذه الدراسه الوسائل التىيستخدمها مقدم الخدمة الارشاديه من ملصقات، والنماذج والعينات، ولوحات عرض والايضاح عملى وغيرها لاقناع منتجى عسل النحل بتنفيذ التوصيات الفنيه الخاصة بإنتاج عسل النحل.
د. اسلوب الإقناع: ويقصد به فى هذه الدراسه الاسلوب الذى يستخدمه مقدم الخدمة الارشادية من استمالة عاطفيه، او اسلوب الوضوح، او تقديم رسالته بالآدلة والشواهد، او باستخدام اسلوب الحجج الاقناعية أو غيرها من الاساليب التى يستخدمها لاقناع منتجى عسل النحل بالتوصيات الفنية الخاصة بانتاجه
5-عدد سنوات الخبره فى انتاج عسل النحل
يقصد بها فى هذا البحث عدد السنوات التى قضاهاالمنتجين فى العمل لانتاج عسل النحل لاقرب سنه حتى وقت جمع بيانات البحث 0


6- قياده الراى
يقصد بها فى هذه الدراسه مدى احساس المنتج لعسل النحل بنفسه كقائد يتم اللجوء اليه للاستشاره و الارشادت فى انتاج عسل النحل مقارنه بغيره من المنتجين ،وبالتالى يصبح الفرد فيها قادرا بصفه غير رسميه على التاثير على سلوك الاخرين0
7- الاتجاه نحو الارشاد الزراعى
يقصد بها مدى استجابه المبحوثين المؤيده اوالمعارضه او المحايده تجاه مايقدمه جهاز الارشادالزراعى.
8- الاتجاه نحو المستحدثات فى انتاج عسل النحل
يقصد بها مدى استجابه المبحوثين المؤيده اوالمعارضةاو المحايده تجاه مايعرض عليهم من مستحدثات فى انتاج عسل النحل وميولهم الى معرفتها وممارستها اورفضها0
ثانيا- الفروض البحثية:
أولا: الفروض النظريه:
تحقيقا لهدف البحث الثاني والثالث فقد تم صياغة الفرض النظري التالي:
أ- توجد علاقة بين دور الإرشاد الزراعي في تنمية معارف وممارسات منتجى عسل النحل من وجهة نظرهم وكل من المتغيرات المستقلة التالية: السن، ودرجة التعليم، الخبرة فى انتاج عسل النحل، قيمه انتاج الخلية من العسل فى السنة، درجة الاتجاه نحو المستحدثات فى تربية نحل العسل، درجة القيادية، درجة التدريب فى مجال تربية نحل العسل، الاتجاه نحو الارشاد الزراعى.
ب- تسهم المتغيرات المستقله ذات الارتباطات المعنويه بدرجه دور الارشاد الزراعى فى تنميه معارف وممارسات منتجى عسل النحل0
ثانيا: الفروض الإحصائيه:
أ- لا توجد علاقة معنوية بين دور الإرشاد الزراعي في تنمية معارف وممارسات منتجي عسل النحل من وجهة نظرهم وكل من المتغيرات المستقلة التالية: السن، ودرجة التعليم، الخبرة في إنتاج عسل النحل، قيمه إنتاج الخلية من العسل في السنة، درجة الاتجاه نحو المستحدثات في تربية نحل العسل، درجة القيادية، درجة التدريب في مجال تربية نحل العسل، الاتجاه نحو الإرشاد الزراعي.
ب- لا تسهم المتغيرات المستقله ذات الارتباطات المعنويه بدرجه دور الارشاد الزراعى فى تنميه معارف وممارسات منتجى عسل النحل0
ثالثا: مصادر وطرق وأدوات جمع البيانات:
اعتمدت الدراسة علي مصدريين للحصول علي البيانات:
أولا: المصادر الثانوية المتمثلة في: بيانات عدد المنتجين، وعدد الخلايا بالمراكز، والقرى موضع الدراسة سالفة الذكــر للموسم 2008 /9 200، وذلك من قسم الإحصاء بمديرية الزراعة بمحافظة القليوبية ببنها، والإدارات الزراعية بالمراكز والجمعيات التعاونية الزراعية بقرى الدراسة على الترتيب، وكذا الحصول علي البيانات المتعلقة بتحديد منطقة البحث وشاملة وعينة الدراسة0
أما ثاني هذه المصادر فيتعلق بالبيانات المحققة لأهداف الدراسة، والتي جمعت من مصادرها الأولية وهم منتجى عسل النحل بواسطة استمارة استبيان أعدت لهذا الغرض.
وتم جمع البيانات عن طريق المقابله الشخصيه للمبحوثين، واستمارة الاستبيان التي استخدمت في هذه الدراسة تتكون من جزأين0
الجزء الاول: يتضمن قياس بعض المتغيرات المستقلة،موضع الدراسه وهى السن،درجه التعليم ، الخبره فى انتاج عسل النحل ، درجه قيمه انتاج الخليه من العسل ،درجه الاتجاه نحو المستحدثات فى انتاج عسل النحل ، درجه القياديه ،درجه التدريب فى مجال تربيه نحل العسل ،الاتجاه نحو الارشاد الزراعى0
اما الجزء الثانى : يمثل هذا الجزء المتغير التابع للدراسه من خلال مقياس لتحديد دور الارشاد الزراعى فى تنمية معارف وممارسات منتجي عسل النحل من وجهة نظرهم بقياس درجه معرفتهم وتنفيذهم للتوصبات الفنيه الخاصه بانتاجه،وانشطه جهاز الارشاد الزراعى ومصدر الاقناع بالتنفيذ ،والوسائل والاساليب المستخدمه وقد أجرى pre-test لاستمارة الاستبيان على 30 منتجا العسلً النحل بقرى الرملة، وطحلة والتي تماثل فى ظروفها القرى الأخرى التي اجريت بها هذه الدراسة، ومن خلال ما أظهره الاختبار المبدئي تم إجراء التعديلات اللازمة على استمارة الاستبيان لتصبح صالحة في صورتها النهائية لجمع البيانات، وتم جمع بيانات تلك الدراسة عن طريق المقابلة الشخصية للمبحوثين خلال شهري ديسمبر 2008 ويناير9 200، الدراسة.
رابعا:المتغيرات البحثيه والمعالجة الكمية لها:
أولاً: البيانات المتعلقه بالمتغيرات المستقلة المدروسه:
1- السن: ويقصد به عدد السنوات التي انقضت منذ ميلاد الفرد حتى وقت إجراء البحث، وقد قيس هذا المتغير بسؤال المبحوث عن سنة لأقرب سنة ميلادية، معبرا عنه بالأرقام الخام.
2- درجة التعليم: ويقصد به عدد سنوات التعليم الرسمي،للمبحوثين تم تقسيم المبحوثين من حيث تعليمهم إلى ثلاث فئات أمي، ويقرأ ويكتب بدون تعليم رسمي، ومتعلم تعليم رسمي، وقد أعطيت درجة الصفر للشخص الأمي، وقد أعتبر من يقرأ ويكتب بدون شهادة دراسية معادلا لمن أتم الصف الرابع الابتدائي، أما بقية المبحوثين فقد أعطى لكل مبحوث درجة عن كل سنة للسنوات التي قضاها في التعليم، وبذلك أمكن الحصول على درجة تدل على تعليم المبحوث.
3- الخبرة فى تربية نحل العسل: يقصد بها في هذا البحث عدد السنوات التي قضاها المبحوث في تربية نحل العسل لأقرب سنة حتى وقت جمع بيانات البحث. تم قياس هذا المتغير من خلال سؤال المبحوث عن عدد سنوات خبرته بتربية نحل العسل معبراً عنها بالأرقام الخام بالسنة.
4- قيمه إنتاج الخلية من العسل فى السنة: ويقصد بها قيمه انتاجية الخلية فى السنة، وقد قيس هذا المتغير من خلال الارقام الخام لانتاج المنحل من العسل فى القطفات الثلاثة وذلك بسؤال المبحوث عن عدد الخلايا التى يحوزها فى كل قطفة وانتاجية الخلية الواحدة من العسل بالكيلو جرام، ثم ضرب عدد الخلايا فى انتاجية الخلية الواحدة من كل قطفة، وضرب الناتج في قيمة الكيلو من كل قطفة، وبجمع ما ينتجه المنحل في الثلاثة قطفات تم الحصول على قيمه انتاج الخلية من العسل فى السنة .
5- درجة الاتجاه نحوالمستحدثات فى تربية نحل العسل: ويقصد بها مدى استجابة المبحوثين المؤيدة أو المعارضة أو المحايدة تجاه استخدام المستحدثات فى نحل العسل بمجرد ظهورها في مجتمعه المحلى، وقد قيس هذا المتغير بمقياس يتكون من تسع عبارات اعتبرت كل عبارة منها متدرجا لأنماط الاستجابة، والذي يتألف من ثلاث استجابات هي موافق، سيان، غير موافق وقد أعطيت لهذه الاستجابات درجات تنحصر بين 3-1 في حالة العبارات الإيجابية، والعكس في حالة العبارات السلبية، وقد بلغ الحد الأعلى للدرجة وفقا لهذا المقياس 27درجة، والحد الأدنى 9 درجات، وبجمع الدرجات التي حصل عليها المنتج من وحدات المقياس أمكن الحصول على درجة تعبر عن اتجاه المنتجين المبحوثين نحو استخدام المستحدثات فى مجال تربية نحل العسل وكانت قيمة معامل ألفا وهي قيمة تعبر عن درجة ثبات مقبولة.
6- درجة القيادية: ويقصد بها الدرجة التي يصبح الفرد فيها قادراً بصفة غير رسمية على التأثير على الآخرين وإحساسه أنه مصدر للمعلومات لمنتجي عسل النحل، وقد اعتمد في قياس هذا المتغير على طريقة التقدير الذاتي، أي إدراك المبحوث لنفسه كمصدر للمعلومات أكثر من غيره ويتكون من أربع مؤشرات تدل على درجة القيادة لدى المبحوث، وأعطيت درجة واحدة للفرد الذي لا يلجأ إليه أحد طلباً للمعلومات أو النصائح، ودرجتين لمن لجأ إليه الأفراد طلباً للمعلومات عن نحل العسل، وقد تم ضرب هذه الدرجة في عدد مرات التردد ، ثم جمعت الدرجات جميعها للحصول على درجة تعبر عن القيادية لدى المبحوث.
7– درجة التدريب فى مجال تربية نحل العسل: يقصد به مدى حضور منتجي عسل النحل دورات تدريبية في مجال نحل العسل وعدد الدورات التى حصلوا عليها، وقد قيس هذا المتغير بسؤال المبحوث عن نوع الدورة التدريبية التى حصل عليها فى المجالات المختلفة لتربية نحل العسل، كما تم سؤال المبحوث عن عدد مرات حضوره الدورات خلال السنه الماضية، وقد اعطى درجة واحدة في حالة عدم حضوره اى من هذه الدورات، فى حين اعطيت درجتان فى حالة الحضور ثم تم ضرب هذه الدرجة في عدد مرات الحضور لكل دورة تدريبية، ثم جمعت هذه الدرجات لتعبر عن الدرجة الإجمالية لحضوره الدورات التدربيبة فى مجال تربية نحل العسل.
8- درجة الاتجاه نحو الارشاد الزراعى: ويقصد بها مدى استجابة المبحوثين المؤيدة أو المعارضة أو المحايدة تجاه الارشاد الزراعى فى مجال تربية نحل ، وقد قيس هذا المتغير بمقياس يتكون من تسع عبارات اعتبرت كل عبارة منها متدرجا لأنماط الاستجابة، والذي يتألف من ثلاث استجابات هي موافق، سيان، غير موافق وقد أعطيت لهذه الاستجابات درجات تنحصر بين 3-1 في حالة العبارات الإيجابية، والعكس في حالة العبارات السلبية، وقد بلغ الحد الأعلى للدرجة وفقا لهذا المقياس 27درجة، والحد الأدنى 9 درجات، وبجمع الدرجات التي حصل عليها منتج عسل النحل من وحدات المقياس أمكن الحصول على درجة تعبر عن اتجاه المنتجين المبحوثين نحو الارشاد الزراعى فى مجال تربية نحل العسل.
ثانيا: المتغير التابع: دور الإرشاد الزراعي في تنميه معارف وممارسات منتجي عسل النحل من وجهة نظرهم:
هي الدرجة التي يحصل عليها المنتجين نتيجة استجابتهم على مجموعة من الأسئلة التي تكشف عن مدى معرفتهم وتنفيذهم لبنود التوصيات الفنية الخاصة بتطوير معارف وممارسات منتجي عسل النحل، ومصدر هذه المعرفة، ومصدر الإقناع بتنفيذ تلك التوصيات، والأنشطة الإرشادية والوسائل والأساليب المستخدمة في إقناع منتجي عسل النحل بتنفيذ تلك التوصيات.
وللحصول على هذه الدرجة فقد تم إعطاء المبحوث درجتين في حالة إجابته الدالة على معرفة أي بند من بنود التوصيات الخاصة بتربية وإنتاج نحل العسل المدروسة، ودرجة واحدة في حالة عدم المعرفة، وأعطي ثلاث درجات فى حالة المصادرالارشاديةالحكومية التابعة لوزارة الزراعة ودرجتين فى حالة المصادر الحكومية التابعة لوزارت اخرى،ودرجه واحده فى حالة المصادر غير حكوميه، وعند سؤاله عن عدد الأنشطة التي طبقها في هذا المجال فقد أعطي درجات تعادل عدد الأنشطة المطبقة أما عند استجابته الدالة على التنفيذ فقد أعطي درجتين في حالة إجابته الدالة على تنفيذ أي بند من بنود التوصيات الخاصة بتربية و بإنتاج نحل العسل ، ودرجة واحدة في حالة عدم التنفيذ، أما الاستجابة الدالة على مصادر الإقناع بتنفيذ تلك التوصيات فقد أعطي المبحوث ثلاثة درجات فى حالة المصادر الحكومية التابعة لوزارة الزراعة ودرجتين ا ذا كانت مصادر الإقناع حكومية تابعة لوزارة اخرى،، ودرجة واحدة فى حالة المصادر غير حكوميه ، أما فى حالة استجابته الدالة على الوسائل التى تم اقناعه بها فقد اعطى درجات تعادل عدد الوسائل تم استخدامها فى اقناعه، وفى حالة استجابته الدالة على الاسلوب الذى استخدم فى اقناعه فقد أعطي درجات تعادل عدد الأساليب تم استخدامها فى اقناعه، وللحصول على الدرجة الكلية المعبرة عن دور الإرشاد الزراعي في تربية وإنتاج نحل العسل
أي أن درجة دور الإرشاد الزراعي في تنمية
معارف وممارسات منتجي عسل النحل من وجهة نظرهم = درجة المعرفة + درجة مصدر المعرفة + درجة التنفيذ + درجة مصدر الإقناع بالتنفيذ + درجة الأنشطة الإرشادية المقدمة + وسيلة الإقناع + أسلوب الإقناع
فقد أضيفت الدرجات الحاصل عليها المبحوث في كل استجابة من الاستجابات السابقة إلى بعضها البعض، بعد تحويل هذه الدرجات الخام إلى درجات معيارية
باستخدام معادله الدرجة المعيارية التالية ومن ثم الحصول على درجة تعبر عن دور الإرشاد الزراعي في تربية وإنتاج عسل النحل.
الدرجة المعيارية = الدرجة الخام - المتوسط الحسابي
الانحراف المعياري
خامسا: أدوات التحليـل الإحصـائي:
استخدم في عرض البيانات الوصفية العرض الجدولي بالتكرارات والنسب المئوية، بالإضافة إلى المتوسط الحسابي والانحراف المعياري، كذلك استخدم معامل الارتباط البسيط (بيرسون) لاختبار الفروض الإحصائية وتحديد معنوية أوعدم معنوية العلاقة بين المتغير التابع والمتغيرات المستقلة المدروسة لعينة المنتجين المبحوثين، بالإضافة إلى نموذج التحليل ألارتباطي والانحداري المتعدد والمتدرج الصاعدStep-wise Multiple correlation and regression ، لتقدير نسبه مساهمه كل من المتغيرات المستقله المدروسه ذات العلاقه بدرجه دور الارشاد الزراعى فى تفسير التباين الكلى ، وقد تم تحليل بيانات هذه الدراسة بواسطة الحاسب الآلي باستخدام حزمة البرامج الإحصائية للعلوم الاجتماعيةStatistical Package for Social Sciences (spss11).




<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الباب الثالث - الطريقة البحثية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل :: كتب ورسائل وأبحاث ومقالات علمية :: رسائل وأبحاث علمية :: دور الإرشاد الزراعي في تنمية بعض الجوانب السلوكية لمنتجي عسل النحل بمحافظة القليوبية-
انتقل الى: