دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل
عزيزى الزائر هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل فى المنتدى وندعو لك بتصفح سعيد فى المنتدى كما نتمنى مشاركتنا بآرائك ومقترحاتك لتطوير المنتدى هذا بالاضافة الى تشريفنا بستجيلك معنا لتكن استفادتك اكبر واكثر عمقا

دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل

رسائل وأبحاث ومقالات علمية, شعر وخواطر وقصص قصيرة , مقالات أدبية , جمعية خريجى المعهد العالى للتعاون الزراعى, دكتور اسماعيل عبد المالك
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البال الرابع - النتائج ومناقشتها - الفصل الرابع - والخامس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr Esmaiel Abdel Malek
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 22/01/2011

مُساهمةموضوع: البال الرابع - النتائج ومناقشتها - الفصل الرابع - والخامس   السبت فبراير 04, 2012 5:32 pm

الفصل الرابع
العلاقات الانحدارية والارتباطية المتعددة بين درجة إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى وعناصره المدروسة فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية.
تمهيد:
يتناول هذا الفصل عرضاً للنتائج المتعلقة بالعلاقات الانحدارية والارتباطية بين درجة إسهام المناخ التنظيمى وعناصره وهى: نمط القيادة، ونوع الاتصال، التدريب أثناء الخدمة، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، والحوافز، فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية.
أولا: العلاقات الانحدارية والارتباطية المتعددة بين درجة إسهام عناصر المناخ التنظيمى الإرشادى فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، ودرجة أدائهم لتلك المهام:
لتحديد الإسهام النسبى لعناصر المناخ التنظيمى وهى: القيادة، والاتصال، والتدريب أثناء الخدمة، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، والحوافز، فى تفسير التباين الكلى بين المبحوثين من حيث أدائهم لمهامهم الوظيفية، تم استخدام نموذج التحليل الارتباطى الانحدارى المتعدد (step wise ) حيث تبين من النتائج بالجدول رقم (58) وجود خمسة عناصر تسهم مجتمعة بنسبة 81,4% فى تفسير التباين الكلى بين المبحوثين من حيث أدائهم لمهامهم الوظيفية، وبلغت قيمة (ف) المحسوبة لاختبار معنوية هذا الارتباط المتعدد 197,18 وهى قيمة معنوية إحصائياً عند مستوى معنوية 0,01، وعليه نستنتج وجود علاقة ارتباطية متعددة بين العناصر الخمسة مجتمعة وهى: الحوافز، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، والتدريب أثناء الخدمة، والاتصال، والقيادة، وبين أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، وكان هذا الإسهام معنوياً لكل العناصر السابقة، حيث بلغت قيم (ف) المحسوبة لهذا الإسهام على الترتيب 585,59، و382,23، و304,05، و245,32، و197,18، وجميع هذه القيم معنوية عند مستوى 0,01 الأمر الذى يؤكد أهمية هذه العناصر فى زيادة أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية.
وتحتل الحوافز المرتبة الأولى من حيث التأثير فى المتغير التابع حيث بلغت قيمتها 71,9 من التأثير، ثم يأتى عنصر علاقات العمل الإنسانية الطيبة فى المرتبة الثانية، حيث بلغت قيمته 5,1 ، ثم يأتى عنصر التدريب أثناء الخدمة فى المرتبة الثالثة، حيث بلغت قيمته 3,1، ثم يأتى فى المرتبة الرابعة الاتصال، حيث بلغت قيمته 1,2، ثم القيادة فى المرتبة الخامسة والأخيرة حيث بلغت 0,1.
جدول رقم (58): الإسهام النسبى لعناصر المناخ التنظيمى المدروسة فى تفسير التباين الكلى للمبحوثين إجمالا فى درجة أدائهم لمهامهم الوظيفية
ويُستنتج من ذلك أن الحوافز، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، والتدريب أثناء الخدمة يؤثرون فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين بنسبة 80,1، ويليهما عنصران يؤثران فى الأداء بنسبة 1,3 وهما: الاتصال، والقيادة.
ومعنى ذلك أن ثلاثة عناصر لهما التأثير الأكبر فى الإسهام فى الأداء وهى: الحوافز، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، والتدريب أثناء الخدمة، حيث يؤثرون فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين بنسبة 80,1 ، ويليهما عنصران يؤثران فى الإسهام فى الأداء بنسبة 1,3 وهما: الاتصال، والقيادة.
يستنتج من ذلك أن معادلة التنبؤ التى يمكن استخدامها فى التنبؤ بالأداء هى:
ص (إسهام عناصر المناخ التنظيمى فى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية) = 1,702 + 0,615(س1،الحوافز)- 0,003(س2،علاقات العمل الإنسانية الطيبة) + 0,188(س3، التدريب أثناء الخدمة) + 0,283 (س4، الاتصال) – 0,078( س5،القيادة).
ثانياً: العلاقات الانحدارية والارتباطية المتعددة بين درجة إسهام عناصر المناخ التنظيمى الإرشادى فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، وبين درجة إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لتلك المهام:
لتحديد الإسهام النسبى لعناصر المناخ التنظيمى وهى: القيادة، والاتصال، والتدريب أثناء الخدمة، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، والحوافز، فى تفسير التباين الكلى بين المبحوثين من حيث إسهام عناصر المناخ التنظيمى المدروسة فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، فى درجة إسهام المناخ التنظيمى الحالى فى أدائهم لتلك المهام، تم استخدام نموذج التحليل الارتباطى الانحدارى المتعدد (step wise ) حيث تبين من النتائج بالجدول رقم (59) وجود خمسة عناصر تسهم مجتمعة بنسبة 80,9% فى تفسير التباين الكلى بين المبحوثين من حيث إسهام المناخ التنظيمى الحالى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية، وبلغت قيمة (ف) المحسوبة لاختبار معنوية هذا الارتباط المتعدد 190,44 وهى قيمة معنوية إحصائياً عند مستوى معنوية 0,01، وعليه نستنتج وجود علاقة ارتباطية متعددة بين العناصر الخمسة مجتمعة وهى: علاقات العمل الإنسانية الطيبة، والحوافز، والتدريب أثناء الخدمة، والاتصال، والقيادة، وبين درجة إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، وكان هذا الإسهام معنوياً لكل العناصر السابقة، حيث بلغت قيم (ف) المحسوبة لهذا الإسهام على الترتيب 588,51، و440,14، و309,25، و237,25، و190,44، وجميع هذه القيم معنوية عند مستوى 0,01 الأمر الذى يؤكد أهمية هذه العناصر فى إسهام المناخ التنظيمى فى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، وتحتل علاقات العمل الإنسانية الطيبة المرتبة الأولى من حيث التأثير فى المتغير التابع حيث بلغت قيمتها 72 من التأثير، ثم يأتى عنصر الحوافز فى المرتبة الثانية، حيث بلغت قيمته 7,4 ، ثم يأتى عنصر التدريب أثناء الخدمة فى المرتبة الثالثة، حيث بلغت قيمته 0,9، ثم يأتى فى المرتبة الرابعة عنصر الاتصال، حيث بلغت قيمته 0,5، ثم القيادة فى المرتبة الخامسة.
جدول رقم (59): الإسهام النسبى لعناصر المناخ التنظيمى المدروسة فى تفسير التباين الكلى للمبحوثين إجمالا فى درجة إسهام المناخ التنظيمى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية

ويُستنتج من ذلك أن علاقات العمل الإنسانية الطيبة، والحوافز، يؤثران فى إسهام المناخ التنظيمى فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية بنسبة 79,4، ويليهما ثلاثة عناصر يؤثرون فى الإسهام فى الأداء بنسبة 1,5 وهى: التدريب أثناء الخدمة، والاتصال، والقيادة.
ومعنى ذلك أن عنصران لهما التأثير الأكبر فى الإسهام فى الأداء وهما: الحوافز، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، حيث يؤثران فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين بنسبة 79,4، ويليهما ثلاثة عناصر يؤثرون فى الإسهام فى الأداء بنسبة 1,5 وهى: التدريب أثناء الخدمة، والاتصال، والقيادة.
يستنتج من ذلك أن معادلة التنبؤ التى يمكن استخدامها فى التنبؤ بإسهام عناصر المناخ التنظيمى فى الأداء هى :
ص(إسهام عناصر المناخ التنظيمى فى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية) = 3,398 + 0,400(س1،علاقات العمل الإنسانية الطيبة) + 0,386(س2،الحوافز) + 0,043(س3، التدريب أثناء الخدمة) + 0,102(س4، الاتصال) + 0,073(س5،القيادة).
ثالثاً: العلاقة الانحدارية الارتباطية البسيطة بين المناخ التنظيمى الإرشادى ودرجة أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية:
لتحديد الإسهام النسبى للمناخ التنظيمى فى تفسير التباين الكلى بين المبحوثين من حيث أدائهم لمهامهم الوظيفية، تم استخدام نموذج التحليل الارتباطى الانحدارى البسيط حيث تبين من النتائج بالجدول رقم (60) أن المناخ التنظيمى يسهم بنسبة 64,7% فى تفسير التباين الكلى بين المبحوثين من حيث أدائهم لمهامهم الوظيفية، وبلغت قيمة (ف) المحسوبة لاختبار معنوية هذا الارتباط 419,064 وهى قيمة معنوية إحصائياً عند مستوى معنوية 0,01، وعليه نستنتج وجود علاقة ارتباطية بين المناخ التنظيمى، وبين أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، وكان هذا الإسهام معنوياً الأمر الذى يؤكد أهمية المناخ التنظيمى فى زيادة أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية.
جدول رقم (60): الإسهام النسبى للمناخ التنظيمى فى تفسير التباين الكلى للمبحوثين فى درجة أدائهم لمهامهم الوظيفية











الفصل الخامس
المتغيرات الشخصية المدروسة للمرشدين الزراعيين المبحوثين وعلاقتها بأدائهم لمهامهم الوظيفية، ورأيهم فى إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لتلك المهام


الفصل الخامس
المتغيرات الشخصية المدروسة للمرشدين الزراعيين المبحوثين وعلاقتها بأدائهم لمهامهم الوظيفية، ورأيهم فى إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لتلك المهام
تمهيد:
يتضمن هذا الفصل النتائج المتعلقة بعلاقة المتغيرات الشخصية المدروسة للمرشدين الزراعيين المبحوثين وهى: السن، وعدد سنوات العمل فى الإرشاد الزراعى، وعدد الدورات التدريبية أثناء الخدمة فى الإرشاد الزراعى، ونوع المؤهل الدراسى، ونوع التخصص الدراسى، والنشأة، بأداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لتلك المهام وجاءت النتائج على النحو التالى:
أولا: العلاقة بين بعض المتغيرات الشخصية المدروسة للمرشدين الزراعيين المبحوثين وبين درجة أدائهم لمهامهم الوظيفية:
1 - أظهرت النتائج بالجدول رقم (61) أن قيم معامل الارتباط المحسوبة للعلاقة بين كل من: السن، وعدد سنوات العمل فى الإرشاد الزراعى، وعدد الدورات التدريبية التى حصل عليها المرشدين الزراعيين فى العمل الإرشادى، وبين درجة أدائهم لمهامهم الوظيفية بلغت: 0,0096، 0,005، 0,067، على التوالى وهى أقل من نظيرتها الجدولية عند مستوى معنوية 0,05، وبناءً على ذلك لم يمكن رفض الفرض الإحصائى القائل: "لا توجد علاقة معنوية بين السن، وعدد سنوات العمل فى الإرشاد الزراعى، وعدد الدورات التدريبية التى حصل عليها المبحوثين من المرشدين الزراعيين، وبين درجة أدائهم لمهامهم الوظيفية",
جدول رقم (61): قيم معاملات الارتباط البسيط بين درجة أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، وبعض المتغيرات الشخصية المدروسة

2 - أظهرت النتائج بالجدول رقم (62) أن قيم مربع كاى المحسوبة للعلاقة بين كل من: نوع المؤهل الدراسى، ونوع التخصص الدراسى، والنشأة ، وبين مستوى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية بلغت: 3,41، 9,38، 0,92 على التوالى وهى أقل من نظيرتها الجدولية عند مستوى معنوية 0,05، وبناءً على ذلك لم يمكن رفض الفرض الإحصائى القائل: "لا توجد علاقة معنوية بين نوع المؤهل الدراسى، ونوع التخصص الدراسى، ونشأة المبحوثين من المرشدين الزراعيين، وبين رأيهم فى مستوى أدائهم لمهامهم الوظيفية".
جدول رقم (62): توزيع المبحوثين من المرشدين الزراعيين وفقاً لرأيهم فى درجة أدائهم لمهامهم الوظيفية، وبعض المتغيرات الشخصية المدروسة

ويتضح مما سبق عدم وجود علاقة بين المتغيرات الشخصية المدروسة إجمالا وأداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، أى أن أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية لا يتأثر بالمتغيرات الشخصية الوصفية المدروسة وهى: السن، وعدد سنوات العمل فى الإرشاد الزراعى، وعدد الدورات التدريبية التى حصلوا عليها، ونوع المؤهل الدراسى، ونوع التخصص الدراسى، ونشأتهم. وقد اتفقت هذه النتائج مع الدراسة التى قام بها (قنديل ،86) فى حين اختلفت مع غالبية الدراسات الأخرى.
ثانياً : العلاقة بين المتغيرات الشخصية المدروسة للمرشدين الزراعيين المبحوثين وبين إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية:
1 - أظهرت النتائج بالجدول رقم (63) أن قيم معامل الارتباط المحسوبة للعلاقة بين كل من: السن، وعدد سنوات العمل فى الإرشاد الزراعى، وعدد الدورات التدريبية التى حصل عليها المبحوثين من المرشدين الزراعيين فى العمل الإرشادى، وبين درجة إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية، بلغت: 0,044، 0,045، 0,085، على التوالى وهى أقل من نظيرتها الجدولية عند مستوى معنوية 0,05، وبناءً على ذلك لم يمكن رفض الفرض الإحصائى القائل: "لا توجد علاقة معنوية بين السن، وعدد سنوات العمل فى الإرشاد الزراعى، وعدد الدورات التدريبية التى حصل عليها المبحوثين من المرشدين الزراعيين، وبين درجة إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية".


جدول رقم (63): قيم معاملات الارتباط البسيط بين درجة إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، وبعض المتغيرات الشخصية المدروسة

2 - أظهرت النتائج بالجدول رقم (64) أن قيم مربع كاى المحسوبة للعلاقة بين كل من: نوع المؤهل الدراسى للمرشدين الزراعيين المبحوثين، ونشأتهم، وبين رأيهم فى مستوى إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية بلغت: 5,32، 2,22، على التوالى وهى أقل من نظيرتها الجدولية عند مستوى معنوية 0,05، بينما كانت 11,47 لنوع التخصص الدراسى وبناءً على ذلك أمكن رفض الفرض الإحصائى القائل: "لا توجد علاقة معنوية بين نوع المؤهل الدراسى، ونوع التخصص الدراسى، ونشأة المبحوثين من المرشدين الزراعيين وبين رأيهم فى مستوى إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية" فيما يتعلق بمتغير نوع التخصص الدراسى، ولم نتمكن من رفضه فيما يتعلق بمتغيرى المؤهل الدراسى، والنشأة.







جدول رقم (64): توزيع المبحوثين من المرشدين الزراعيين وفقاً لرأيهم فى مستوى إسهام المناخ التنظيمى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية، وبعض المتغيرات الشخصية المدروسة

ويتضح مما سبق عدم وجود علاقة بين السن، وعدد سنوات العمل فى الإرشاد الزراعى، وعدد الدورات التدريبية التى حصل عليها المبحوثين من المرشدين الزراعيين، ونوع المؤهل الدراسى، ونشأتهم، بينما وجدت علاقة معنوية لمتغير نوع التخصص الدراسى، مما يوضح أن إسهام المناخ التنظيمى الحالى فى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية مرتبط بنوع التخصص الدراسى.
ولمعرفة شدة العلاقة بين نوع التخصص الدراسى ومستوى إسهام المناخ التنظيمى فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية، تم حساب معامل الاقتران ووجد أن قيمته 0,242، مما يشير إلى أن شدة هذه العلاقة متوسطة.
وبحساب معامل التحديد وجد أنه 0,06 وهذا يفسر أن 6% من التباين فى درجة الإسهام فى الأداء يمكن إرجاعها إلى نوع التخصص الدراسى، والنسبة الباقية وهى 94% يمكن إرجاعها إلى عوامل أخرى.
ويُستنتج مما سبق أن نوع التخصص الدراسى يسهم فى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية.
ومن العرض السابق لنتائج الدراسة تم استخلاص ما يلى:
1. أن الغالبية العظمى من المبحوثين من المرشدين الزراعيين (80%)، مستوى إسهام المناخ التنظيمى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
2. أن ما يقرب من ثلاثة أخماس المبحوثين من المرشدين الزراعيين(59%) راضون عن المناخ التنظيمى الإرشادى.
3. .
4. أن ما يزيد على خمسى المبحوثين من المرشدين الزراعيين (44%) يرون أن نوع المناخ التنظيمى المفتوح هو السائد حالياً فى العمل الإرشادى.
5. أن الغالبية العظمى من المبحوثين من المرشدين الزراعيين(84%) مستوى إسهام القيادة فى أدائهم لمهامهم الوظيفية يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
6. أن ما يزيد عن ثلثى المبحوثين من المرشدين الزراعيين (67%) راضون عن النمط القيادى فى العمل الإرشادى.
7. أن ما يزيد عن ثلاثة أرباع المبحوثين من المرشدين الزراعيين (76%) يرون أن النمط القيادى الديمقراطى هو السائد حالياً فى العمل الإرشادى.
8. أن ما يقرب من ثلاثة أرباع المبحوثين من المرشدين الزراعيين (70%) مستوى إسهام الاتصال فى أدائهم لمهامهم الوظيفية يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
9. أن ما يزيد عن ثلثى المبحوثين من المرشدين الزراعيين (70%) راضون عن الاتصال فى العمل الإرشادى.
10. أن ما يزيد عن نصف المبحوثين من المرشدين الزراعيين (51%) يرون أن الاتصال الصاعد هو السائد حالياً فى العمل الإرشادى.
11. أن الغالبية العظمى من المبحوثين من المرشدين الزراعيين (83%) مستوى إسهام التدريب أثناء الخدمة فى أدائهم لمهامهم الوظيفية يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
12. أن الغالبية العظمى (81%) من المبحوثين من المرشدين الزراعيين يرون أن مستوى جودة التدريب أثناء الخدمة فى العمل الإرشادى حالياً يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
13. أن ما يقرب من ثلاثة أرباع المبحوثين من المرشدين الزراعيين (73%) مستوى إسهام علاقات العمل الإنسانية الطيبة فى أدائهم لمهامهم الوظيفية يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
14. أن الغالبية العظمى (78%) من المبحوثين من المرشدين الزراعيين يرون أن مستوى توافر علاقات العمل الإنسانية الطيبة فى العمل الإرشادى حالياً يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
15. أن ما يزيد على ثلاثة أرباع المبحوثين من المرشدين الزراعيين (79%) مستوى إسهام الحوافز فى أدائهم لمهامهم الوظيفية يتراوح بين المتوسط والمرتفع.
16. أن ما يزيد عن خمسى المبحوثين من المرشدين الزراعيين (41%) راضون عن الحوافز فى العمل الإرشادى.
17. أن ما يزيد عن نصف المبحوثين من المرشدين الزراعيين(51 %) يرون أن الحوافز المادية المباشرة هى السائدة حالياً فى العمل الإرشادى.
18. هناك فروق معنوية بين إسهامات عناصر المناخ التنظيمى المدروسة فى أداء المرشدين الزراعيين لجميع المهام الوظيفية.
19. أن أكثر العوامل إسهاما فى تفسير التباين الكلى لأداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية هى: الحوافز، وعلاقات العمل الإنسانية الطيبة، والتدريب أثناء الخدمة، حيث يؤثرون فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين بنسبة 80,1%.
20. أن أكثر العوامل إسهاما فى تفسير التباين الكلى لإسهام المناخ التنظيمى فى أداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية هما عاملا: علاقات العمل الإنسانية الطيبة، والحوافز، حيث يؤثران فى إسهام المناخ التنظيمى فى أداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين بنسبة 79,4%.
21. وُجد أن المناخ التنظيمى يسهم بنسبة 64,7% فى تفسير التباين الكلى لأداء المبحوثين من المرشدين الزراعيين.
22. وُجد أن هناك علاقة معنوية بين نوع التخصص الدراسى، ورأى المبحوثين فى مستوى إسهام المناخ التنظيمى الإرشادى فى أدائهم لمهامهم الوظيفية.






<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البال الرابع - النتائج ومناقشتها - الفصل الرابع - والخامس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دكتور / إسماعيل عبد المالك محمد إسماعيل :: كتب ورسائل وأبحاث ومقالات علمية :: رسائل وأبحاث علمية :: المناخ التنظيمى وعلاقته بأداء المرشدين الزراعيين لمهامهم الوظيفية بمحافظة المنيا-
انتقل الى: